• مؤسس الموقع - د. سعيد المحفوظ    //   مشرف الموقع - أ محمد المحكم      

الإجابات

Islam2up

Posted by Islam2up

في البداية أود أن أقول أنه منذ أربعين سنة مضت خرجت حركة ثقافية ودينية واضحة لكنها من أرحام مختلفة لذلك تصادمت لا توافقت، لأن بعضها من رحم إسلامي وآخر غربي، وقد رأيت الفنانين العرب يتكلمون عن معاناة الشعوب ولكن السؤال هل وقفوا مع الشعوب؟ وهل تقدمت أحوال الشعوب إلى الأمام أم إلى الخلف بعد هذه السنون؟ سينما ومسرح ودراما وكتب وقصص وروايات، كذلك المشايخ والدعاة، محاضرات وخطب ودروس في العقيدة والتوحيد والحديث والتاريخ وتأليف الكتب وغيرها، أي نعم زاد عدد اللحى وزاد عدد الليبراليين ولكن الدول لم تتقدم، والغريب أنها تتأخر لا تتقدم، فأين الخلل؟ هل هو في اللحى أم الليبرالية؟

Read more

 

يبذل كثير من المسلمين المخلصين والغيورين جهودًا مشكورة لإخراج أمتنا الإسلامية مما هي فيه الآن من انهزامية وتشتت وإعادتها إلى حياة العزة والكرامة والتمكين التي كانت عليها سلفًا، ولكن هذه الجهود التي بذلت وما زالت تبذل إلى الآن، لم تكن في مستوى تطلعات أبناء هذه الأمة؛ لأنها لم تحدث الأثر الفعال الذي يروي غليل المشتاقين إلى زمن عزة الإسلام. ويرجع هذا في رأينا إلى أمرين: الأول: أن هذه الجهود مبعثرة هنا وهناك. الثاني: أن هذه الجهود قد تصادمت بدلًا من أن تتحد، وصار الخلاف بينها خلاف تضاد وليس خلاف تنوع.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كانت الآخرة همه، جعل الله غناه في قلبه، وجمع له شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همه، جعل الله فقره بين عينيه، وفرق عليه شمله، ولم يأته من الدنيا إلا ما قدر له»
وكما هو ملاحظ في هذه الفترة التي نعيشها، فإن مشاكل الحياة المتنوعة قد شغلت الناس وجعلتهم ينسون أو يتناسون الأهداف الأخروية، التي من أجلها أوجدهم الله في هذه الحياة.

ذَكَرَ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قَعَدَ علَى بَعِيرِهِ، وأَمْسَكَ إنْسَانٌ بخِطَامِهِ - أوْ بزِمَامِهِ - قالَ: أيُّ يَومٍ هذا، فَسَكَتْنَا حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ سِوَى اسْمِهِ، قالَ: أليسَ يَومَ النَّحْرِ قُلْنَا: بَلَى، قالَ: فأيُّ شَهْرٍ هذا فَسَكَتْنَا حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ بغيرِ اسْمِهِ، فَقالَ: أليسَ بذِي الحِجَّةِ قُلْنَا: بَلَى، قالَ: فإنَّ دِمَاءَكُمْ، وأَمْوَالَكُمْ، وأَعْرَاضَكُمْ، بيْنَكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَومِكُمْ هذا، في شَهْرِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، فإنَّ الشَّاهِدَ عَسَى أنْ يُبَلِّغَ مَن هو أوْعَى له منه.

Read more

لا شك أن الحالة التي تمر بها الأمة الإسلامية في هذا العصر حالة مرضية ظاهرة، تحتاج إلى تشخيص وعلاج: والتشخيص والعلاج يحتاجان إلى عناصر مهمة، تتمثل فيما يلي:
- تحديد العلة.
­- تحديد العلاج المناسب لهذه العلة.
­- تحديد الجرعة المناسبة من هذا العلاج لهذه العلة.
­- تحديد الوقت المناسب للعلاج ومدته الزمنية. Read more

إبليس لعنة الله عليه حيّ الآن منظر إلى يوم القيامة بنص القرآن الكريم وله عرش على وجه البحر وهو جالس عليه ويبعث سراياه يلقون بين الناس الشر والفتن.⚡
وعندما فشل إبليس في أن يتلاعب بجميع المسلمين عن طريق الهوى، اتجه إلى التلاعب بمن يتلاعب بالمسلمين الآن، وما أكثرهم من يهود وأمريكان.
Read more

قيل إنه كان لرجل معمل كبير وفي يوم من الأيام تعطل وتوقف عن الإنتاج وسرعان ما اتصل صاحبه بالمختصين لعلاج هذا التوقف فيأتي مهندس كبير ليفحص ويدقق ويأخذ المبلغ المرقوم ولكن في اليوم التالي توقف ثانية وعاد صاحبه وطلب مساعدة رجل ثانٍ وثالث والنتيجة واحدة يعمل المعمل ليوم أو أكثر ثم يتوقف. Read more

إن الكلمة التي أعز الله بها المسلمين هي كلمة التوحيد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله☝، وهي الكلمة التي يفوق فضلها عند رب العزة سبحانه وتعالى كل فضل.
Read more

إن مدة دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام 23 سنة منها 13 سنة مكية قامت على إثرها الدولة الإسلامية دون أي مواجهات تذكر ودون أي انقلابات عسكرية سوى الصبر والتحمل.

Read more

المقطع الأول

يبذل كثير من المسلمين المخلصين والغيورين جهودًا مشكورة لإخراج أمتنا الإسلامية مما هي فيه الآن من انهزامية وتشتت

استكمل المقطع

المقطع الثاني

حدث الأثر الفعال الذي يروي غليل المشتاقين إلى زمن عزة الإسلام. ويرجع هذا في رأينا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من كانت الآخرة همه، جعل الله غناه في قلبه،

استكمل المقطع

المقطع الثالث

لا شك أن الحالة التي تمر بها الأمة الإسلامية في هذا العصر حالة مرضية ظاهرة، تحتاج إلى تشخيص وعلاج: والتشخيص والعلاج يحتاجان إلى عناصر مهمة، تتمثل فيما يلي:

استكمل المقطع

المقطع الرابع

إبليس لعنة الله عليه حيّ الآن منظر إلى يوم القيامة بنص القرآن الكريم وله عرش على وجه البحر وهو جالس عليه ويبعث سراياه يلقون بين الناس الشر والفتن.

استكمل المقطع

المقطع الخامس

قيل إنه كان لرجل معمل كبير وفي يوم من الأيام تعطل وتوقف عن الإنتاج وسرعان ما اتصل صاحبه بالمختصين لعلاج هذا التوقف فيأتي مهندس كبير ليفحص ويدقق ويأخذ المبلغ المرقوم

استكمل المقطع

المقطع السادس

إن الكلمة التي أعز الله بها المسلمين هي كلمة التوحيد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله☝، وهي الكلمة التي يفوق فضلها عند رب العزة سبحانه وتعالى كل فضل.

استكمل المقطع

المقطع السابع

إن مدة دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام 23 سنة منها 13 سنة مكية قامت على إثرها الدولة الإسلامية دون أي مواجهات تذكر ودون أي انقلابات عسكرية سوى الصبر والتحمل.

استكمل المقطع

المقطع الثامن

إن القشور التي اهتم بها مسلمو اليوم كانت من أهم العوامل التي حولت المسلمين من دورهم الإيجابي إلى دور التابع السلبي الذي لا يملك شيئًا سوى الدعاء، فها هم المسلمون في مساجدهم يتضرعون إلى الله

استكمل المقطع

المقطع التاسع

إن المتابع للأدعية في أيام الجمعة وفي رمضان يعلم لماذا لا يستجاب دعاؤنا، فمن الأدعية المشهورة مثلاً على ألسنة الأئمة (اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد، يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك)

استكمل المقطع

المقطع العاشر

يرى كثيرون أن الحضارة هي سبب الانتصار والتقدم إلى الأمام، لكن الواقع أننا نحن المسلمين لم نجد في الحضارة كبير فائدة تذكر. بل وجدنا أنها أضرت أكثر مما أفادت

استكمل المقطع

المقطع الحادي عشر

مما يزيد المسلم أسفًا أن مفهوم الحضارة عند كثير من المسلمين قد صار مقصورًا على ناطحات السحاب والطائرات والإلكترونيات والعري ...إلخ وقليل من الناس من يفهم الحضارة على أنها تخطيط

استكمل المقطع

المقطع الثاني عشر

انهزم جيش المسلمين في غزوة حنين على الرغم من كثرة جنودهم وحسن تنظيمهم وكان السبب الرئيسي في الهزيمة هو العجب كما قال تعالى: لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ ۙ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ

استكمل المقطع

المقطع الثالث عشر

قال ابن خلدون في تعريفه للحضارة في مقدمته «نمطًا من الحياة المستقرة، ينشئ القرى والأمصار، ويضفي على حياة أصحابه فنونًا منتظمة من العيش،

استكمل المقطع

المقطع الرابع عشر

إن مع مرور الأيام تحققت تبعية الحضارة والمدنية للإيمان وتحقق للعرب النصر الديني واللغوي، وفي ذلك يقول أحمد أمين، في فجر الإسلام: «والحق أن العرب وإن انخذلوا في النظم السياسية والاجتماعية

استكمل المقطع

المقطع الخامس عشر

إن من يتأمل أحوال المسلمين الآن يجد أنه لا يوجد في العالم الإسلامي حياة مدنية، بل نعيش الآن حياة مكية (بحتة)؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام عاش مرحلتين أو حياتين

استكمل المقطع

المقطع السادس عشر

ما إن يتأمل المرء الصورة التي لا نحسد عليها الآن فسوف يجد أن فلسطين محتلة احتلالاً رسميًّا ولا ينطبق عليها اسم ثغر ألبتة، وأننا في حالة يرثى لها من جميع النواحي

استكمل المقطع

المقطع السابع عشر

تسيطر ثقافة العداء الآن على معظم المسلمين تجاه اليهود خاصة؛ حتى إن المسلم غالبًا لا يطيق معاملة اليهودي لمجرد أنه يهودي، ومن هذا ما يحكى عن أحد أئمة

استكمل المقطع

المقطع الثامن عشر

روي عن ابن عباس أنه قال: «بعث رسول الله ﷺ إلى وحشي يدعوه إلى الإسلام، فأرسل إليه: يا محمد، كيف تدعوني وأنت تزعم أن من قتل أو أشرك أو زنى يلقى آثامًا فيضاعف له العذاب يوم القيامة

استكمل المقطع

المقطع التاسع عشر

التقينا ببعض الأخوة العرب المسلمين وفهمنا من كلامهم أنهم يبحثون عن عمل خارج بلدانهم، وأن كثيرًا من مواطنيهم يعملون في فرنسا ، ويتمنى كثير من أهل هذه البلاد أن يحصلوا على فرص عمل

استكمل المقطع

المقطع العشرون

أما كان أجدى بأبناء الدول الضعيفة أو الفقيرة التي تحررت أن يتركوا هؤلاء المحتلين الذين احتلوا بلادهم فيعملوا لديهم ويستفيدوا من خبراتهم ليعمروا أوطانهم وينشروا إسلامهم

استكمل المقطع

المقطع الواحد والعشرون

مرض الإيدز هو نقص المناعة المكتسب فهو يدمر مناعة الجسم فلا يستطيع مواجهة أي مرض يدخل إليه حتى إن كان هذا المرض بسيطًا يسهل علاجه لأنه لا يوجد مقاومة داخلية تستطيع المواجهة.

استكمل المقطع

المقطع الثاني والعشرون

الطرح المفصل لقضايا العالم الإسلامي الاقتصاديةوالاجتماعية يصرف أنظار المسلمين عن مشكلتهم الحقيقية، ويؤصل لدى كثير منهم أن المشكلة الأولى سببية، وليست دينية مع أن العكس

استكمل المقطع

إن القشور التي اهتم بها مسلمو اليوم كانت من أهم العوامل التي حولت المسلمين من دورهم الإيجابي إلى دور التابع السلبي الذي لا يملك شيئًا سوى الدعاء، فها هم المسلمون في مساجدهم يتضرعون إلى الله ويدعونه «اللهم عليك باليهود فإنهم لا يعجزونك ورد المسجد الأقصى من الغاصبين المعتدين» وهذا من عشرات السنين وما حدث شيء سوى أن ضاعت فلسطين وتطورت قوات المعتدين بشكل مخيف، ونحن نزداد ضعفًا وتقهقرًا إلا في وسائل إعلامنا وكل يوم تؤخذ أرض أخرى من أراضي المسلمين حتى قيلت طرفة مضحكة مبكية: (نتمنى ألا يدعو أئمة المساجد في العالم على اليهود في رمضان يومًا واحدًا فقط لعل المعادلة تتغير ويضعفوا لأننا ندعو عليهم فيشتد عودهم، ونحن نضعف).

Read more

إن المتابع للأدعية في أيام الجمعة وفي رمضان يعلم لماذا لا يستجاب دعاؤنا، فمن الأدعية المشهورة مثلاً على ألسنة الأئمة (اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد، يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك)، وأنت إذا نظرت في أحوال المسلمين تعلم مسبقًا أنهم أهل معصية، ومن ثم يكون دعاؤهم السابق عليهم لا لهم، وكذلك من الأدعية الشائعة على ألسنة المسلمين: (اللهم اخذل من خذل الإسلام)، فهل نحن خذلنا الإسلام أم نصرناه؟
الإجابة ­بلا شك ­أننا خذلنا الإسلام، ومن ثم يكون الدعاء علينا لا لنا!!؟
.


الصفحة 1 من 5