• مؤسس الموقع - د. سعيد المحفوظ    //   مشرف الموقع - أ محمد المحكم      

قيل إنه كان لرجل معمل كبير وفي يوم من الأيام تعطل وتوقف عن الإنتاج وسرعان ما اتصل صاحبه بالمختصين لعلاج هذا التوقف فيأتي مهندس كبير ليفحص ويدقق ويأخذ المبلغ المرقوم ولكن في اليوم التالي توقف ثانية وعاد صاحبه وطلب مساعدة رجل ثانٍ وثالث والنتيجة واحدة يعمل المعمل ليوم أو أكثر ثم يتوقف.
وإذا بأحد كبار المهندسين يطلب منه مائة ألف دولار ثمنًا لتصليح الخطأ الناتج عن سوء استعمال المصنع واضطر صاحب المصنع أن يقبل لأن الآلات متوقفة. وأتى المهندس بنفسه بدون أدوات يتفحص كل الآلات ثم توقف عند آلة صغيرة لم يلتفت إليها أحد من قبله واستخرج مطرقة صغيرة من جيبه وضرب على نقطة اختارها فسار المعمل على أحسن ما يرام وعندئذٍ ذهل صاحب المصنع وسأله: ألهذه الضربة الصغيرة تريد مائة ألف دولار؟
فأجابه: كلا يا سيدي، هذه الضربة لا تساوي دولارًا واحدًا، ولكنها ثمن اكتشاف موقع الضربة.
الجزء الأول من هذه القصة يعبر عن عالمنا الإسلامي الزاخر بالعلماء والمفكرين وكلهم يحاول أن يشخص ويعالج، ولكنهم لم يصلوا بعد إلى أصل المرض. وما زالت الأمة بحاجة إلى الجزء الثاني من القصة السابقة لتجد الخبير .