• مؤسس الموقع - د. سعيد المحفوظ    //   مشرف الموقع - أ محمد المحكم      

إن الكلمة التي أعز الله بها المسلمين هي كلمة التوحيد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله☝، وهي الكلمة التي يفوق فضلها عند رب العزة سبحانه وتعالى كل فضل.
فالرسول ­عليه الصلاة والسلام­ بعد أن نزل عليه جبريل بالرسالة وأخذ يدعو أهل مكة ­ أو مشركي مكة ­ لم يتكلم معهم عن حضارة ولا بداوة ولا تقدم ولا تخلف ولا هندسة ولا صناعة ولا زراعة في مكة ولا في الروم ولا فارس ولا الحبشة بل الذي ثبت عنه ­عليه الصلاة والسلام­ أنه قال لمشركي مكة: قولوا لا إله إلا الله.
وقول "لا إله إلا الله" ☝ ليس مجرد حروف وأصوات يتحرك بها اللسان كما يفعل مئات الملايين من المسلمين الآن، لكنها ذات معان ودلالات وشرائط لابد أن يتقيد بها قائلها؛ حتى تكتب له العزة بها، وتفصيل هذه الشرائط يطول، وكتب العقيدة والتوحيد، قد كفتنا مؤنة ذلك، وقامت به على خير وجه، ويكفي هنا أن نذكر أن مفهوم هذه الكلمة باختصار شديد (تقديم الدين وتأخير الدنيا) وليس تركها.