• مؤسس الموقع - د. سعيد المحفوظ    //   مشرف الموقع - أ محمد المحكم      

إن من يتأمل أحوال المسلمين الآن يجد أنه لا يوجد في العالم الإسلامي حياة مدنية، بل نعيش الآن حياة مكية (بحتة)؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام عاش مرحلتين أو حياتين:

المرحلة الأولى: مكية، وهي بداية الدعوة ثلاثة عشر عامًا.
والمرحلة الثانية: في المدينة؛ وتسمى الحياة المدنية وهي عشرة أعوام.

وقد اتسمت المرحلة الأولى المكية بعدم وجود دولة للمسلمين، مع قلة عددهم وضعفهم، وتميزت المرحلة الثانية المدنية بقوة المسلمين مع وجود دولة إسلامية يقودها الرسول عليه الصلاة والسلام.

ومن يسمع الخطباء والغيورين الآن وهم يطرحون قضايا المسلمين - وعلى رأسها قضية فلسطين التي يعدونها ثغرًا من الثغور- يتصور أن المسلمين يعيشون حياة مدنية كالتي كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم أو في عصور قوة الإسلام ومجده، ولم يبق إلا أن يؤمر بتحريك الجيوش لرد الحقوق إلى أهلها.