• مؤسس الموقع - د. سعيد المحفوظ    //   مشرف الموقع - أ محمد المحكم      

الشاهد يقتل الغائب


سطور من كتاب الشاهد يقتل الغائب

 

في البداية أود أن أقول أنه منذ أربعين سنة مضت خرجت حركة ثقافية ودينية واضحة لكنها من أرحام مختلفة لذلك تصادمت لا توافقت، لأن بعضها من رحم إسلامي وآخر غربي، وقد رأيت الفنانين العرب يتكلمون عن معاناة الشعوب ولكن السؤال هل وقفوا مع الشعوب؟ وهل تقدمت أحوال الشعوب إلى الأمام أم إلى الخلف بعد هذه السنون؟ سينما ومسرح ودراما وكتب وقصص وروايات، كذلك المشايخ والدعاة، محاضرات وخطب ودروس في العقيدة والتوحيد والحديث والتاريخ وتأليف الكتب وغيرها، أي نعم زاد عدد اللحى وزاد عدد الليبراليين ولكن الدول لم تتقدم، والغريب أنها تتأخر لا تتقدم، فأين الخلل؟ هل هو في اللحى أم الليبرالية؟

اِقرأ المزيد...

ذَكَرَ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قَعَدَ علَى بَعِيرِهِ، وأَمْسَكَ إنْسَانٌ بخِطَامِهِ - أوْ بزِمَامِهِ - قالَ: أيُّ يَومٍ هذا، فَسَكَتْنَا حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ سِوَى اسْمِهِ، قالَ: أليسَ يَومَ النَّحْرِ قُلْنَا: بَلَى، قالَ: فأيُّ شَهْرٍ هذا فَسَكَتْنَا حتَّى ظَنَنَّا أنَّه سَيُسَمِّيهِ بغيرِ اسْمِهِ، فَقالَ: أليسَ بذِي الحِجَّةِ قُلْنَا: بَلَى، قالَ: فإنَّ دِمَاءَكُمْ، وأَمْوَالَكُمْ، وأَعْرَاضَكُمْ، بيْنَكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَومِكُمْ هذا، في شَهْرِكُمْ هذا، في بَلَدِكُمْ هذا، لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، فإنَّ الشَّاهِدَ عَسَى أنْ يُبَلِّغَ مَن هو أوْعَى له منه.

اِقرأ المزيد...